All in one

 

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save


20170515233253640x640 2

 


أكدت المملكة العربية السعودية، الأحد، أنها لم تغير موقفها الثابت من الأزمة السورية، خاصة تمسكها بأنه "لا مكان للرئيس السوري بشار الأسد" في مستقبل الحكم في سوريا.

وأكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، في بيان الأحد، نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) على "موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان (جنيف 1) وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديدٍ لسورية لا مكان فيه لبشار الأسد".كما شدد المصدر على "دعم المملكة للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة".

وأشار المصدر أيضا إلى "عدم دقة ما نسبته بعض وسائل الإعلام لوزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير"، وذلك بعد تردد أنباء عن أن الجبير أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات أن الرئيس السوري الأسد باق وأنه قال "للمعارضة إن على الهيئة الخروج برؤية جديدة، وإلا ستبحث الدول عن حل لسوريا من غير المعارضة".وأشارت الانباء إلى أن الوقائع "تؤكد أنه لم يعد ممكنا خروج الأسد في بداية المرحلة الانتقالية وأننا يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة".

ومساء السبت أصدرت الهيئة العليا بياناً جاء فيه أنها طلبت من السعودية استضافة "اجتماع موسع لها مع نخبة مختارة من القامات الوطنية السورية ونشطاء الثورة، من أجل توسيع قاعدة التمثيل".وأوضح البيان أن الرياض وافقت على الطلب وأنه تم تشكيل لجنة للتحضير لهذا الاجتماع "بمشاركة أوسع طيف من الشخصيات الوطنية السياسية والعسكرية والثورية ومن ممثلي المجتمع المدني وتشمل كافة أطياف الشعب السوري".

أضف تعليق

كود امني
تحديث


Save

Save

Save

Asia

Save

Save

Save

Save

222

 

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save

تهاني وإعلانات

أحوال الطقس

أوقات الصلاة