unnamed

Hamza


السياحة الحلال

أصبح مفهوم السياحة الحلال أكثر انتشارا في القطاع السياحي والذي بدأ يبدي اهتماما بشكل أكبر لهذا النوع من السياحة المتنامي خلال السنوات الاخيرة. وانتقل مفهوم "الحلال" إلى القطاع السياحي مؤخرا بعد أن كانت يستخدم حصراً في قطاع الصناعات الغذائية وصناعة المواد التجميلية .
ويتلخص تعريف مصطلح السياحة الحلال في القيام بالنشاطات السياحية وفق أنظمة وتعليمات الشريعة الإسلامية. فمثلا يمنع الاختلاط في المواقع السياحية بين الرجال والنساء ولا تقدم المشروبات الكحولية مع التركيز على توفير الأطعمة الحلال للزبون في الفنادق، والتي من الضروري أن تحتوي على مسجد. إضافة الى ذلك تراعي البرامج السياحية أوقات الصلاة .
السياحة المُناسبة لعائلات المسلمين هي الآن مفهوم راسخ في مجال السياحة، لتقديم خدمات السفر والسياحة وفقًا للتعاليم والمُمارسات الإسلامية أي وفقًا لمتطلبات المسلمين المحافظين. إن السفر والسياحة "الحلال" هو قطاع سريع النمو في مجال السياحة. ذلك لأن المزيد من المسلمين في جميع أنحاء العالم الآن يعلمون جيدًا المميزات والتسهيلات التي يوفرها هذا القطاع، كما أن سلاسل الفنادق تقوم بإنشاء وتطوير المزيد من العقارات في هذا القطاع. فالمُنتجعات والفنادق  تُقدّم الأطعمة الحلال وتتبع سياسة منع المشروبات الكحولية إما في المنتجع أو الفندق بأكمله أو على الأقل في بعض المناطق به. جميع المُنتجعات (وبعض الفنادق) لها مسابح خاصة مُنفصلة للسيدات، وكذلك النوادي الصحية (السبا) ومرافق الاستجمام والصحة المُنفصلة للسيدات. كما أن بعضها يتضمن مناطق شاطئية خاصة للسيدات فقط، والبعض به مناطق شاطئية مُختلطة للعائلات مع مراعاة السباحة بالزي المحتشم. كما أن هناك أيضًا مرافق للصلاة. وتحتوي الكثير من المنتجعات على مرافق وبرامج ترفيه مناسبة للعائلات. أما الفيلات الخاصة الفاخرة فبها مسابح خاصة مع ضمان الخصوصية التامة في المسبح ومنطقة التشمُّس. وتُراعي جميع الأنشطة الحفاظ على قيم وحُرمات المسلمين  .
 وتبلغ نسبة السياح المسلمين الراغبين باستخدام خدمات السياحة الحلال حول العالم حوالي 51% من إجمالي السياح المسلمين .
العوائد الاقتصادية لهذا القطاع المتنامي باتت تلفت أنظار الاقتصاديين في الآونة الاخيرة، حيث أنفق 69 مليون سائح مسلم 70 مليار دولار خلال عام 2013، لتحتل ماليزيا المرتبة الأولى عالميا في نسبة الجذب لقطاع السياحة الحلال .
أما في تركيا فقد بدأ في السنوات الخمس الأخيرة استخدام مفاهيم السياحة الحلال والفنادق الحلال للإشارة إلى المرافق السياحية وفق الشريعة الإسلامية. حيث ترتفع في تركيا بشكل ملحوظ أعداد الفنادق التي تخاطب الفئة المتدينة، إذ يبلغ عدد الأسرة في هذه الفنادق ثلاثين ألف سرير من أصل مليون سرير هي الطاقة الاستيعابية الكاملة للفنادق التركية .
ويفضل السياح المحليون والأتراك المقيمون في أوروبا الإقامة في هذه المناطق بشكل أكبر، في حين تبلغ نسبة إشغال هذه الفنادق سنوياً 90%، بينما تنخفض هذه النسبة في الفنادق السياحية الأخرى إلى 60%، وهو ما يدل على أهمية الفرص الكامنة في مجال السياحة الحلال في تركيا  .  
يذكر ان دولا لا تُصنف ضمن منظمة المؤتمر الإسلامي توفر خدمات "السياحة الحلال" وتتمثل أساسا في سنغافورة وتايلاند، إضافة إلى بريطانيا وجنوب إفريقيا وفرنسا وبلجيكا وهونغ كونغ ثم الولايات المتحدة وإسبانيا وتايوان .
من هنا انطلقت فكرة انشاء مكتب للسياحه الحلال في البلاد يقوم بتلبية احتياجات العائلة المسلمة من حجز فنادق ورحلات منظمة , وتقديم لائحة المطاعم الحلال والمساجد في البلد المراد زيارته .
 فقد اصبح الان بامكانكم الاستمتاع بجولات التُراث الإسلامي لزيارة المعالم التاريخية والثقافية للحضارة الإسلامية. وتُراعي جميع الأنشطة الحفاظ على قيم وحُرمات المسلمين الراغبين في اتّباع القرآن الكريم الذي يُشجّع على السياحة في جميع أنحاء الأرض والتفكّر في خلق الله في كل مكان .

باحترام               
"دنيا للسياحه"           
حجز فنادق ورحلات منظمة حلال

3643543543

أضف تعليق

كود امني
تحديث


Save

Save

Save

Asia

Save

Save

Save

Save

222

 

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save

تهاني وإعلانات

أحوال الطقس

أوقات الصلاة