unnamed

Hamza


روند حبيب/الناصرة
لم اعد ارى بالتأقلم ذكاء, ولا بالاندماج مهارات اجتماعية.
نتقمص الدمى على مسرح الارض, نطيع وننصاع دون الشك بماهية الدمية التي أملي علينا تأديتها, و من أين اتت؟ من هو مخترعها؟ وكيف حدرت اعماقنا؟
لا نسأل فقط نستجيب.
لقد اعتدنا ذلك, اصبحت التبعية هي دمائنا, العبودية مصدر غذائنا الاول, نلبس القواعد والقوالب حتى تبلى وتضيق فيصعب خلعها, نتبارز على تحقيق التبعية و الفائز بيننا يحظى بجنوده الساذجين, فيكرموه و يعظموه الى ان يمتلك الغير ممتلك و يأسر من عارضه يوما.
نحاول الغاء كل من لا يشبهنا, نراه عديم القيمة أو ليس له مكان بيننا, لا نعلم بأن قوتنا هي الضعف و "ضعفه" هي القوة.
بدأت اشك بمطلبنا للتغيير, فكل من سعى للتغيير نبذناه رفضناه الى ان اصبح جندي ساذج تماما مثلنا.
الا نشعر بالملل و الأسى اتجاه كل نسخة بشرية سجناها حية؟ كيف يمكن للتغيير أن يحدث في حين ان كل ما نفعله هو الغاء التغيير؟
الانقلاب يحتاج الى ثائر لا يشبهنا!
"انه ليس مقياس سليم لصحتك ان تكون متأقلما بشكل جيد مع مجتمع مريض للغاية".

 

16684885 1292089797497047 186298229 n

أضف تعليق

كود امني
تحديث


Save

Save

Save

Asia

Save

Save

Save

Save

222

 

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save

تهاني وإعلانات

أحوال الطقس

أوقات الصلاة