27869040 1705333666176303 4951528819006636032 n

Hamza


سألوه "في أي سنة وجد ربك؟".. كيف كانت إجابته؟!
نتعرض للكثير من الأسئلة التي تتعلق بالذات الإلهية، والمفكرين والعلماء المسلمين أيضاً بيتعرضون لهذه المواقف، لكن الفرق أن معظمنا لا يستطيع الإجابة عن هذه الأسئلة لكن العلماء يجيبون عنها بطريقة رائعة جداً.

وتعرض الفقيه والعالم المسلم، وصاحب المذهب الحنفي في الفقه الإسلامي أبي حنيفة النعمان لأسئلة عن الله سبحانه وتعالى، فكيف كانت إجاباته؟!

قال الملحدون لأبي حنيفة: في أي سنة وجد ربك؟ قال: الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده، وسألهم: ماذا قبل الأربعة؟ قالوا: ثلاثة، قال لهم: ماذا قبل الثلاثة؟ قالوا: إثنان، قال لهم: ماذا قبل الإثنين؟ قالوا: واحد، قال لهم: وما قبل الواحد؟ قالوا: لا شيء قبله، قال لهم: إذا كان الواحد الحسابي لا شيء قبله، فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله! إنه قديم لا أول لوجوده.

وسألوه سؤال آخر وقالوا: في أي جهة يتجه ربك؟

قال: لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور؟

قالوا: في كل مكان.

قال: إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض!؟

ولم يكتف الملحدون بهذه الأسلة ليتوجهوا إليه بسؤال آخر، فقالوا: عرّفنا شيئا عن ذات ربك؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء؟ أم غازية كالدخان والبخار؟

فقال: هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير؟

قالوا: جلسنا.

قال: هل كلمكم بعدما أسكته الموت؟

قالوا: لا.

قال: هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك؟

قالوا: نعم.

قال: ما الذي غيره؟

قالوا: خروج روحه.

قال: أخرجت روحه؟

قالوا: نعم.

قال: صفوا لي هذه الروح، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء؟ أم غازية كالدخاان والبخار؟

قالوا: لا نعرف شيئا عنها!!

قال: إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية.

أضف تعليق

كود امني
تحديث


Save

Save

Save

Asia

Save

Save

Save

Save

222

 

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save

تهاني وإعلانات

أحوال الطقس

أوقات الصلاة