Lebnan

GN0


بداية أنعى الى نفسي والى عموم شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والاسلامية، فضيلة شيخنا العلامة والداعية الامام الشهيد عبد الله نمر درويش مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني والمفكر والداعية ورجل الاصلاح و التسامح والحوار .انه الشهيد باذن الله حيث مات مريضا معتلا في جسمه منذ صغره صبر على معانات المرض والعجز ونسأل الله ان يكون مع الشهداء كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث الحسن بن علي الجلواني في ( كتاب المعرفة ) له بإسناد حسن من حديث ابن أبي طالب قال: (كل موتة يموت بها المسلم فهو شهيد غير أن الشهادة تتفاضل).وشهيدنا آخر ايامه كان مريضا مبطونا رغم ان كل ذلك لم يكن ليعيقه عن الدعوة الى الله وفي سبيل الله وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما تعدون الشهداء فيكم ، قالوا : يا رسول الله من قتل في سبيل الله فهو شهيد ، قال : إن شهداء أمتي إذا لقليل : قالوا : فمن يا رسول الله ؟ قال : من قتل في سبيل الله فهو شهيد ، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد ، ومن مات في الطاعون فهو شهيد ، ومن مات في البطن فهو شهيد ، والغريق شهيد )
اعرف شيخنا من صغري واسمع عنه واقرأ له حيث عاش راضيا بقضاء الله ، وصابرا على ما أصابه من بلاء في جسده مدة حياته، لم يقعده ذلك عن طلب العلم الشرعي والجهاد في سبيل الله تعالى. منذ أواخر ستينات القرن الماضي وهو يحمل لواء الدعوة الى الله تعالى، مقتفيا أثر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته ، ليمنّ الله عليه من فضله، وتنتشر الدعوة في كل بلد من بلداننا الفلسطينية ولتدخل كل بيت.
ظل الامام الشهيد يجاهد في الله تعالى لأكثر من خمسين عاما فأسس الحركة الاسلامية أوائل سبعينيات القرن الماضي  متأسيا بفكر الشيخ حسن البنا ، الذي بكى على ضريحة عندما اصطحبته في زيارة لضريحه في حي البيساتين بالقاهرة  واخذ يقرأ له الفاتحة ويتصدق عن روحه .لمست حينها حبه للامام حسن البنا وتأثره بفكره وسلوكه .
 دخل الامام الشهيد عبدالله نمر درويش  سجن الاحتلال ظلما وعدوانا سنوات عديدة، ثم خرج ليكمل مسيرة الدعوة الاسلامية والحركة الاسلامية مؤسسا ورئيسا لها و استمر يحمل راية الدعوة والإرشاد والتربية والفكر الاسلامي حتى اسس لخطاب اسلامي اصيل في مبادئه وجذوره ، معاصرا في وسائله وأهدافه، حمل راية الوسطية والاعتدال ، وبث روح الاخوة والتسامح والوئام بين أبناء شعبه الفلسطيني ، واجه الظلم والعدوان وناصر قضية شعبه الفلسطيني ضد الاحتلال ،و حمل همّ الأمة العربية والإسلامية. دعا الى التسامح والتعارف والحوار ونشر قيم العدل والسلام في ربوع العالم بأسره .
ان تجربتي مع الامام الشهيد ابا محمد عند  لقائي به في القاهرة في اخر زياره له حيث طلب لقاء فضيلة  الامام الاكبر شيخ الازهر الشريف د احمد الطيب .وكان على راس وفد من الداخل الفلسطيني واجتمع بفضيلة الامام وكان محور حديثه هو القدس والمسجد الاقصى المبارك حيث

 

18578826 1393793730659986 872847656 n

أضف تعليق

كود امني
تحديث


Save

Save

Save

Asia

Save

Save

Save

Save

222

 

Save

Save

Save

Save

Save

Save

Save

تهاني وإعلانات

أحوال الطقس

أوقات الصلاة